AliExpress WW

ما هي الدوافع الأساسية للعنف ضد الأطفال ؟


hayah 12/03/2020 العنف الأسري 61 0 حجم الخط: + -

العنف هو إيقاع نوع من أنواع الأذى علي شخص للضغط عليه  اوإلحاق الضرر به، وهو لا يقع فقط حين يعتدى شخص على الآخر بل يمتد ليشمل ايضا الاعتداء على الحيوانات وجميع الكائنات الحية الموجودة في المجتمع .

أنواع العنف

  • عنف لفظي.
  • عنف جسدي.
  • عنف نفسي.
  • عنف جنسي.

تعريف منظمة الصحة العالمية للعنف

وضعت منظمة الصحة العالمية تعريفاً محدداً للعنف وهو (الاستعمال المتعمّد للقوة البدنية أو القدرة، سواء بالتهديد أو الاستعمال الفعلي لها من قِبل الشخص ضد نفسه أو ضد شخص آخر أو ضد مجموعة أو مجتمع، بحيث يؤدي أي منهما إلى حدوث أو رجحان احتمال حدوث إصابة أو موت أو إصابة نفسيّة أو سوء النمو أو الحرمان).

العنف ضد الأطفال Child Abuse

  • يعرف العنف ضد الطفل بأنه الأذى الذي يمارس ضد الطفل بأي طريقة، سواء كان إيذاءاً بدنياً أو نفسياً أو جنسياً.
  • والعنف يؤثر على الطفل تأثيراً سلبياً كبيراً، ويترك له تشوهات نفسية وبدنية تؤثر باقي حياته وربما يتحول هو إلى ممارسة العنف ضد الآخرين.
  • ويتعرض الأطفال حول العالم لجميع أنواع العنف، فهناك بعض الأسر التي تمارس العنف ضد الطفل، وكذلك يتعرض العديد من الأطفال للعنف في المدرسة سواء من قبل معلميهم أو زملائهم فضلاً عن العنف الذي يتعرضون له من قبل المجتمع خاصة الأطفال الذين بلا مآوى.

أنواع العنف ضد الطفل

يشمل العنف ضد الأطفال أنواعاً وأشكالاً متعددة نذكر منها:

العنف النفسي
وهو من أشد أنواع العنف المؤثرة على الطفل، وقد تمارس أحياناً بدوافع التربية، وتشمل طرق مختلفة مثل التهميش وبث الإحباط والحط من أي إنجاز يقوم به الطفل، كذلك التعامل السيء والإهمال العاطفي، والتعنيف من أجل الوصول للكمال والتخويف الدائم من ارتكاب الأخطاء.

العنف الجسدي
ويشمل كل أنواع الألم الجسدي، مثل الضرب والصفع والركل أو التقييد والحبس والحرق، ويؤدي العنف الجسدي ضد الطفل إلى تشوهات بدنية وكدمات وجروح ويصل في بعض الأحيان إلى عاهات مستديمة وأحياناً يؤدي إلى الموت.

العنف الجنسي
و تندرج تحته صور متعددة منها، استغلال الطفل في أنشطة جنسية، أو تعريضه لمحتوى جنسي عبر الإنترنت أو التحرش به جنسياً.

العنف الأسري
هو العنف الذي يتعرض له الطفل في منزله ومن أحد أفراد البيت، ويشمل العنف اللفظي والجسدي والجنسي أيضاً.

العنف من خلال الإهمال
وهو عدم تلبية احتياجات الطفل الأساسية من الرعاية العاطفية، والإحتياجات المادية من المأكل والملبس والرعاية الصحية، وعدم الإهتمام بالنظافة الشخصية للطفل.

العنف من خلال الإنترنت
وهو نوع من العنف يتعرض له الطفل وخاصة عبر وسائل التواصل الإجتماعي، حيث يتعرض للتهديد أو الإبتزاز أو مشاهدة مقاطع جنسية أو التنمر.

التنمر
ويتعرض الطفل لهذا النوع من العنف في المدرسة أو في المجتمع المحيط به، حيث يتم تلقيبه بألقاب محبطة تمس عيوب خلقية أو إجتماعية تخصه، ويشمل أيضاً الضرب والتهديد وتقليل الثقة بالنفس لدى الطفل.

الدوافع المؤدية لممارسة العنف ضد الأطفال

هناك العديد من الأسباب التي تدفع إلى ممارسة العنف ضد الأطفال، ومنها:

دوافع اجتماعية
وهي الدوافع التي ينتجها المجتمع نتيجة للعديد من العوامل منها:

  • أن يكون العنف لغة عامة ومقبولة في المجتمع.
  • وجود الجهل والأفكار العنصرية.
  • إيمان بعض الفئات بأن ممارسة العنف حق للأبوين بدافع التربية.

دوافع نفسية
الضغوط النفسية التي يواجهها أحد الوالدين أو كلاهما تؤثر في كثير من الأحيان على تربيتهم لأطفالهم، وعدم القدرة على التحكم في حالتهم النفسية والتعامل معها يجعلهم للّجوء للعنف ضد أطفالهم، وهناك عدة عوامل تحفز من ذلك منها:

  • تعرض أحد أفراد الأسرة للضغوط المادية والعملية.
  • وجود عنف متبادل بين أفراد الأسرة أو من جهة واحدة فقط.
  • تعرض أحد أفراد الأسرة لإدمان المخدرات أو الكحول.
  • معاناة أحد أفراد الأسرة من مرض نفسي مثل الإكتئاب.


كلمات دليلية :


هل كان المقال مفيدا
0

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول اولا لتتمكن من التعليق