AliExpress WW

نبذه عن تاريخ الأندلس


hayah 20/11/2019 تاريخ الدول 95 0 حجم الخط: + -

نبذه عن تاريخ الأندلس

تعرف على سبب تسمية الاندلس بهذا الاسم الأندَلُس هي دَولة إسبانيا ودولة البرتغال حالياً، أو تُسمّى بشِبه الجزيرة الأيْبيريَّة، وهي تقع في جنوبِ غَرْبِ قارة أوروبا، حيث تتسع أراضيها كلّما اتجهنا باتِجاه الغرْب، بينما تَضيقُ عند الاتِّجاه نحو الشرق، وقد أطلق العربُ قديماً اسم جزيرة الأندَلُس عليها لأنّها تُحاط بالمياه من ثلاثَ جِهاتٍ، والجِهةُ الرابِعة تحدّها دولة فرنسا من خلال سِلسلة جِبال البَرتات أو البرينية.

سبب تسميتها

يعود سبب تسمية الأندَلُس بهذا الاسم إلى القبائِل الهمَجيَّة التي عاشت فيها، حيث جاءت هذه القبائِل من مناطقَ شَمال اسكندنافيا، وكانت تُسمى هذه القبائل بالفِندال أو الوِندال باللغة العَربيّة، وتَم إِطلاق اسم فانداليسيا في البِداية على الأندَلُس، ثم حُرِّف الاسم إلى أندوليسيا ثم إلى الأندلس.

تاريخها

لقد كانت الأندَلُس شأنها شأن سائِر الدوَلِ الأوروبيّة تغرَق في الظلماتِ والجَهلِ والتخلُّف، فكان الحُكام هم من يمتلكون الأموالَ، ويتنّعمون بالحياةِ الكريمةِ، بينما الشعوب تعيشُ في فقرٍ مُدقِع وجهلٍ كبير، فقد قيل إنّهم كانوا لا يستحمّون إلّا مرةً أو مرتين في العام، ظناً منهم أنَّ الأوساخ التي تتجمَّع على أجسادِهم هي خيرٌ وبركةٌ.

عندما وقَع اختيار المسلمين على فتح بلاد الأندِلُس كان السبب الرئيسيّ لديهم هي دعوةُ أكبرَ قَدَرٍ ممكن من الناس إلى عبادة الله تعالى، وتمّ فتحها في عَهد الخليفة الوليد بن عبد الملك الأمويّ سنة اثنتين وتسعين للهِجرة، ولكن فكرة فتحِ الأندَلُس لم تَكن فقط خلال حُكْم الدولة الأمويّة؛ فقد بعث عثمان بن عفان الجيوش لفتح القُسطَنطينيّة، ولكنه لم يستطِع فقال للمسلمين إنَّ الخطوة الرئيسيّة لفتح القُسطَنطينيّة هي فتح بلاد الأندَلُس.

انطلَق القائِد طارق بن زياد بالجيشِ الإسلاميّ لفتح بلاد الأندَلُس، وعَبَر المضيق الذي سُميّ فيما بعد بمضيق جبلِ طارقٍ، وفَتَح المنطقة الجنوبيّة من البلاد، ثم اتّجه الجيشُ الإسلاميُّ إلى منطِقة قُرطبة واستطاع المسلمون فتحها، ثم جمع حاكم طُليطِلة الجيوش العظيمة لمُلاقاةِ المسلمين والقضاء عليهم، وبدأت الحَرب بين الجيش الإفرنجي وجيش المسلمين في موقعة وادي بَرْبَاط عام 711م في شهر رمضان المُبارك، واستمرّت المعركة ثمانية أيامٍ، انتصر بعدها المسلمين فاتحين البلاد الأندلسيّة.

وبعد فتح الأندلس تخلّصت البلاد من الظُلم والفَقر والجَهل الذي عاشت فيه لقرونٍ طويلةٍ، وبدأ عهد الوُلاة أي وجودِ حاكمٍ على البلاد الأندلسية تابع للخليفةِ الموجود في دمشق، وكان أوّل الوُلاة هو عبد العزيز بن موسى بن نصير، حيث تمكّن المسلمون في تلك الفترة من توطينِ أركانِ الدولةِ الإسلاميّة، ونَشْر الإسلام بين السُكّان وتعليمهم أصول الدين وواجباتِه، ونشروا العدْلَ والمُساواة، مما دفع الكثير من السكان إلى اعتناق الإسلام بكلّ حبٍّ ورغبةٍ منهم.

ويُعتبر تاريخُ الدولة الأندلسيّة طويلاً يحتاج إلى الكثيرِ من المُجلّداتِ، حيث استمرّ الحكم الإسلاميّ للأندلس لمدةٍ تزيد عن ثمانمئةِ عام.



كلمات دليلية :


هل كان المقال مفيدا
1+

قد يعجبك ايضا



التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول اولا لتتمكن من التعليق