AliExpress WW

حدوث القيء عند الطفل الرضيع


hayah 12/03/2020 الحمل والولادة 266 0 حجم الخط: + -

حدوث القيء عند الطفل الرضيع
  • قبل ان نبدا بالحديث عن القئ عند الطفل الرضيع، يجب أن نفرق أولًا بينه وبين والقشط، فالقئ يحدث نتيجة اندفاع محتويات المعدة من الطعام بقوة عبر الفم، أما القشط فهو خروج سلس لبعض محتويات المعدة ويكون مصحوبًا بالتجشؤ، ولا داعي للقلق في حالات القشط أبدًا.

    يمر الطفل حديثي الولادة بالعديد من الأعراض التي لا تستطيع الأم تحديدها، ومنها القىء، فيوجد العدي من الأعراض التي تحدث عن العديد من الأطفال حديثي الولادة.

  • وتوجد العديد من الأشكال والصور للقيء عند الأطفال حديثي الولادة، فالصورة الأولى هي حدوث ما يسمى “القشط” ويحدث القشط عادة بعد انتهاء الطفل من الرضاعة الطبيعية، وفي هذه الحالة يحدث تراجع لجزء من اللبن الذي دخل إلى معدة الطفل.
  • وهناك صورة أخرى لحدوث القيء وهي تعتمد على مجموعة من العوامل ، بعض هذه العوامل يعتمد على أشياء طبيعية لكن بعضها الأخرى قد يكون مؤشراً على وجود مشكلة مرضية لدى الطفل الرضيع.
  • وفي النقاط التالية سوف نساعد الأمهات خاصة الأمهات اللاتي تمر بهذه التجربة للمرة الأولى في التخلص من الحيرة، وسوف نمدك بمجموعة من المعلومات الخاصة بالقيء عند الأطفال حديثي الولادة.

ما هو الفرق بين عملية القشط وعملية القيء؟

القشط

  • القشط هو عملية طبيعية تحدث لدى الطفل الرضيع وتستمر معه خلال فترة طويلة بعد الشهور الأولى من ولادته، والقشط لدى الرضع يحدث بصورة غير إرادية، ويتم فيها إرجاع اللبن الذي قام بالدخول إلى معدة المولود إلى الفم مرة أخرى وبالتالي يقوم الرضيع بإخراجه من الفم، وهذه العملية لا يوجد منها أي خطورة على الطفل، ولا تدل على وجود أي مشكلة مرضية، وقد يخرج القشط في صورة اللبن السائل الذي رضعه الطفل أو يخرج في صورة شبه متكتلة نتيجة تعرض اللبن لإنزيمات الهضم داخل المعدة.
  • عملية القشط غير مؤلمة للغاية ولا يوجد لها آثار جانبية تظهر على الطفل.
  • من الممكن أن تنتهي عملية القشط عند وصول الطفل إلى عمر أربعة أو ستة أشهر.

القيء

  • أما القيء فهو عملية تتم بصورة غير إرادية ويقوم الطفل بإخراج الطعام الذي تناوله بالكامل خارج المعدة.
  • القيء من الأعراض التي تسبب الألم للرضيع، وفي كثير من الأحيان تصاحب عملية القيء الشعور بوجود التقلصات في المعدة أو البطن.
  • من الممكن أيضاً أن تلاحظي أن القيء يصاحبه قيام الرضيع بمجهود لخروج السائل من المعدة، ومن الممكن أن تظهر آثار هذه التقلصات على الوجه.
  • والفرق الأساسي بين القشط والقيء أن القشط لا يشكل خطر على الرضيع، لكن القيء يصاحبه العديد من الأعراض ومنها، فقدان وزن الطفل، من الممكن أن يسبب القيء حدوث الجفاف للطفل، أو من الممكن أن يؤدي لحدوث حالة من الهزال.
  • جدير بالذكر أنه من الخطر على الطفل استمرار حالة القيء دون تقديم العلاج لها خاصة إذا استمرت لفترة طويلة، وفي هذا الوقت يجب استشارة الطبيب بشكل سريع للغاية.

ما هي أهم الأسباب التي تؤدي لحدوث القيء؟

توجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث حالة القيء لدى الأطفال الرضع، ومن هذه الأسباب نذكر الآتي:-

  • إصابة الطفل بفيروس في المعدة.
  • إنتقال أي نوع من أنواع العدوى إلى الطفل.
  • إصابة الرضيع ببرد في المعدة.
  • من الممكن تناول الطفل لطعام لا يناسب سنه أو طعام يحتوي على دهون فيؤدي إلى الإصابة بحالة القيء، ومن الممكن في هذه الحالة أن تصاحب الإصابة بالقيء إصابة بالإسهال أيضاً.
  • إرضاع الطفل بصورة مفرطة لملء معدته دون أن يكون في حاجة إلى ذلك.

إرشادات مهمة للغاية في حالة إصابة الطفل الرضيع بالقيء

في حالة إذا ما حدث للطفل حالة القيء واستمرت لأكثر من يوم واحد لابد في هذه الحالة عرض الطفل على الطبيب المختص لتحديد الحالة وتقديم العلاج لها، وهذه بعض الإرشادات التي عليك القيام بها في حالة تعرض الطفل لحالات القيء:

  • لا تقومي بمنع الرضاعة الطبيعية للطفل لكن قللي الجرعات وكرري العملية لأكثر من مرة.
  • إذا رفض الطفل الرضاعة لا تحاولي إجباره على ذلك إلا لو امتنع عن الطعام لأكثر من 8 ساعات.
  • إذا كان عمر الطفل لم يتجاوز الستة أشهر لا تقومي بإعطاء الرضيع محلول الجفاف دون استشارة الطبيب.
  • احرصي على تناولك سوائل بكمية كبيرة حتى تنتقل القيمة الغذائية التي تحتوي عليها للرضيع.


كلمات دليلية :


هل كان المقال مفيدا
1+

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول اولا لتتمكن من التعليق