تقنية

تطوير الواجهة الخلفية لمواقع الويب

تطوير الواجهة الخلفية لمواقع الويب

الجميع يدرك اليوم أهمية تطوير مواقع الويب، سواء كانوا أفرادًا يسعون لإنشاء موقع شخصي أو علامات تجارية كبيرة تهدف إلى التواجد الرقمي.

تلك المواقع ليست مجرد صفحات واجهة أمامية، بل تتضمن أيضًا واجهات خلفية مخفية تقوم بالمهام الأساسية لجعل الموقع يعمل بفعالية.

هذه الواجهات تستخدم تقنيات برمجية مختلفة عن تلك المستخدمة في الواجهات الأمامية.

في هذا المقال، سنسلط الضوء على تطوير الواجهات الخلفية لمواقع الويب،

وسنتناول أهم المهارات والتقنيات التي يجب تعلمها والمسؤوليات المهمة المتعلقة بهذا المجال.

إذا كنت تنوي العمل كمطور واجهة خلفية وتحتاج إرشادات حول كيفية البدء والتعلم بشكل فعال، فإن هذا المقال سيكون مفيدًا لك .

كيف تعمل مواقع الويب ؟

تطوير الواجهة الخلفية لمواقع الويب
تطوير الواجهة الخلفية لمواقع الويب

من الضروري أن نتفهم كيفية عمل مواقع الويب قبل التعمق في تطويرها.

تجمع مواقع الويب بين نوعين من الأجهزة: العميل (Client)، وهو جهاز المستخدم الذي يستخدم متصفح الويب مثل جوجل كروم أو فايرفوكس،

وخادم الويب (Web Server)، وهو الجهاز البعيد الذي يُعتبر مستودعًا لملفات الموقع، بما في ذلك الأكواد البرمجية والصور والنصوص.

يعتمد عمل موقع الويب على نقل الملفات من المطور إلى الخادم.

يجب على الخادم أن يكون متصلًا بالإنترنت بشكل دائم ومزودًا ببرامج تمكنه من استقبال ومعالجة الطلبات الواردة من العملاء وإعادة البيانات المطلوبة.

يُعرف الخادم بواسطة عنوان URL فريد يتيح الوصول إلى الموقع عبر الإنترنت.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن للخادم أن يقدم خدمات مختلفة، مثل قواعد البيانات أو تخزين صفحات الويب،

وبالتالي يُطلق عليه اسم مثل “خادم قاعدة بيانات” أو “خادم ويب” ، هذا التفاعل بين العميل والخادم يشكل أساس عمل مواقع الويب.

اقرأ أيضاً:  برمجة تطبيقات الأندرويد

الفرق بين الواجهة الأمامية Frontend والواجهة الخلفية Backend

تطوير الواجهة الخلفية لمواقع الويب
تطوير الواجهة الخلفية لمواقع الويب

قبل التعمق في تطوير الواجهة الخلفية، دعونا نفهم الفرق بين الواجهة الأمامية (Frontend) والواجهة الخلفية (Backend).

الواجهة الأمامية (Frontend):

هي الجزء الذي يتفاعل مع المستخدم مباشرة.

تشمل واجهة المستخدم (UI) والتجربة البصرية للتطبيق.

يتم بناءها باستخدام لغات وتقنيات مثل HTML، CSS، وJavaScript.

تسمح للمستخدمين بالتفاعل مع التطبيق ورؤية المحتوى وإجراء الإدخالات.

الواجهة الخلفية (Backend):

هي الجزء الذي يدير العمليات والبيانات التي تحدث خلف الكواليس.

تتعامل مع قواعد البيانات، والمنطق التجاري، والتواصل مع الخوادم.

يمكن بناؤها باستخدام لغات برمجة مثل Java، Python، أو Ruby.

تسهم في تخزين واسترجاع البيانات، ومعالجة الطلبات، وضمان أمان البيانات.

ببساطة، عندما تتصفح متجرًا عبر الإنترنت لشراء ملابس، فإنك تتفاعل مع الواجهة الأمامية، وهي كل ما تراه أمامك على الموقع، بما في ذلك العروض والأزرار والصور.

أما الواجهة الخلفية، فهي المكان الذي يدير البيانات والمعاملات التي تحدث وراء الكواليس، مثل معالجة الطلبات وإدارة قاعدة البيانات.

في الختام، الواجهة الأمامية والواجهة الخلفية تعملان معًا لتوفير تجربة متكاملة للمستخدم،

حيث تقوم الواجهة الأمامية بعرض المعلومات والتفاعل مع المستخدم،

بينما تدير الواجهة الخلفية العمليات والبيانات التي تحدث خلف الكواليس.

إذا كنت تعتبر مطور واجهة خلفية (Backend Developer)، فستكون مسؤولًا عن التعامل مع قواعد البيانات ومعالجة البيانات،

بينما مطور الواجهة الأمامية (Frontend Developer) سيعنى بتصميم وعرض تلك البيانات للمستخدم بشكل بصري وجذاب.

ثم هناك مطور الويب الكامل (Fullstack Web Developer) الذي يمتلك مهارات في الواجهتين .

ما هو تطوير الواجهة الخلفية للويب ؟

تطوير الواجهة الخلفية للويب، المعروف أيضًا باسم تطوير النظم الخلفية أو التطوير من جانب الخادم، هو عملية كتابة الشيفرات البرمجية التي تدير وتدير خوادم الويب.

تهدف هذه العملية إلى جعل الموقع يعمل بفعالية خلف الكواليس ويتفاعل بسلاسة مع المستخدمين ويلبي احتياجاتهم.

مهام ومسؤوليات مطور الواجهة الخلفية

إذا قررت العمل كمطور واجهة خلفية، ستكون مسؤولًا رئيسيًا عن تطوير وصيانة جميع الجوانب التي تعمل من جانب الخادم في موقع الويب ، تلك المسؤوليات تشمل ما يلي:

  1. التفاهم مع العملاء وأعضاء الفريق لفهم متطلبات الموقع وتحديد البيانات والوظائف المطلوبة.
  2. كتابة شيفرات برمجية تُمكّن تنفيذ وظائف الموقع باستخدام لغات البرمجة الخادمية.
  3. معالجة طلبات المستخدمين وضمان استجابة فعّالة.
  4. صيانة واكتشاف الأخطاء في الواجهة الخلفية وإصلاحها.
  5. إنشاء وإدارة قواعد البيانات والاستعلام عنها.
  6. إنشاء وصيانة واجهات برمجة التطبيقات (API) التي تمكّن المطورين الأماميين من استرداد البيانات.
  7. إعداد وإدارة بيئات الاستضافة وتثبيت البرمجيات الضرورية على الخادم.
  8. تحسين أداء التطبيق وضمان أمانه وسرعته وتجربة المستخدم.
  9. دمج خدمات خارجية مثل بوابات الدفع وخدمات السحابة مع الموقع.
  10. إجراء عمليات النسخ الاحتياطي واستعادة الملفات في حالات الطوارئ.
  11. العناية بأمان الموقع وحمايته من التهديدات والاختراق.

اهمية تطوير الواجهة الخلفية في سوق العمل

تطوير الواجهة الخلفية للويب له أهمية كبيرة نتيجة انتشار التطبيقات والمواقع على الإنترنت واعتمادها على بيانات ديناميكية.

هذا ينعكس بقوة في سوق العمل حيث يتزايد الطلب على مطوري الواجهة الخلفية.

وبحسب استطلاع الرأي من موقع Stackoverflow لعام 2022 كشف عن أهمية مجال تطوير الويب وخاصة تطوير الواجهة الخلفية.

إذ كان 46.82% من المشاركين مطورين كاملين (full-stack)، و43.38% منهم مخصصون لتطوير الواجهة الخلفية (back-end).

وهذه النسب توضح الحاجة الكبيرة لمطوري الواجهة الخلفية في سوق العمل.

تلك الأرقام تشير إلى الارتفاع الملحوظ في الطلب على هذا المجال، مما يجعله واحدًا من أكثر التخصصات المطلوبة والمشهود لها.

لغات تطوير الواجهة الخلفية Backend

تطوير الواجهة الخلفية لمواقع الويب
تطوير الواجهة الخلفية لمواقع الويب

يمكن لمطوري الواجهة الخلفية استخدام مجموعة متنوعة من لغات البرمجة والأدوات وأطر العمل لبناء تطبيقات تتفاعل مع الخوادم وتتصل بقواعد البيانات.

إذا كنت تخطط لدخول هذا المجال، يجب أن تقرر أي لغات ستستخدم.

لمساعدتك في هذا القرار، إليك قائمة بأهم لغات تطوير الواجهة الخلفية مع بعض مميزاتها وأطر العمل المشهورة التي تستخدم معها:

HTML و CSS: تُستخدم لبناء هياكل الصفحات وتنسيقها.

JavaScript مع Node.js: توفر إمكانية برمجة الخوادم والتفاعل مع الواجهة الأمامية باستخدام JavaScript. Node.js تسمح بإنشاء تطبيقات ذات أداء عالي.

Python: تعتبر لغة Python سهلة التعلم ومتعددة الاستخدامات، وهي مثالية لتطوير التطبيقات الويب وأيضًا للذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات.

PHP: مناسبة لتطوير تطبيقات الويب والمواقع الدينامية ومتوافقة مع العديد من قواعد البيانات.

Ruby: تتيح لك بناء تطبيقات الويب بسرعة وسهولة، ولديها إطار عمل مشهور يُدعى Ruby on Rails.

Java: تستخدم في تطوير تطبيقات الويب الكبيرة والمعقدة وتعتبر موثوقة وقوية.

C#: لغة تطوير تطبيقات Microsoft، تُستخدم بشكل رئيسي في تطبيقات ASP.NET ومناسبة للتطبيقات التي تعمل على نظام Windows.

اقرأ أيضاً:  تطوير مواقع الويب

تقنيات وأدوات مهمة لتطوير الواجهة الخلفية Backend

بعد التعرف على لغات البرمجة وأطر العمل، دعنا نستعرض تقنيات ومهارات أخرى مهمة لمطوري واجهات الخلفية:

  • واجهات برمجة تطبيقات (API)
  • قواعد البيانات
  • الشبكات وأمانها
  • الخوادم والاستضافات والسحابة
  • نظم التحكم بالإصدارات (Git)
  • إدارة الحزم (Package Management)
  • الحاويات (Containers)

واجهات برمجة تطبيقات (API)

يُعتبر فهم مفهوم واجهة برمجة التطبيقات (API) أمرًا ضروريًا لمطور واجهة خلفية،

حيث تُعد API آلية تتيح للتطبيقات والمواقع التواصل مع بعضها ومشاركة البيانات بغض النظر عن التقنيات المستخدمة.

هناك أنواع متعددة من واجهات برمجة التطبيقات، مثل RESTful API الذي يستخدم JSON لتبادل البيانات وGraphQL الذي يمكن من نقل البيانات بشكل مرن من خلال استعلامات.

فهم هذه المفاهيم مهم للمطورين الواجهة الخلفية والواجهة الأمامية،

حيث تلعب واجهات برمجة التطبيقات دورًا حاسمًا في التفاعل بين مكونات التطبيق.

قواعد البينات وابرز انواعها ونظم ادارتها

يتعين على مطوري الواجهة الخلفية فهم كيفية التعامل مع قواعد البيانات وأنواعها ، هناك نوعان رئيسيان لقواعد البيانات:

قواعد البيانات العلائقية:

تستخدم SQL لتخزين البيانات في جداول مترابطة ، أمثلة على أنظمة إدارة قواعد البيانات العلائقية تشمل MySQL وSQLite وPostgreSQL.

قواعد البيانات غير العلائقية (NoSQL):

هذه هي بدائل شهيرة لقواعد البيانات العلائقية تخزن البيانات بتنسيقات مختلفة وغالبًا ليس في جداول مرتبطة ،

أمثلة على أنظمة إدارة قواعد البيانات غير العلائقية تشمل MongoDB وCassandra.

أفضل المصادر العربية لتعلم تطوير تطبيقات الواجهة الخلفية

يمكنك العثور على مصادر عربية ممتازة لتعلم تطوير الواجهة الخلفية على منصة حسوب، والتي تُعد أكبر منصة عربية لتعليم البرمجة ، هناك دورات متنوعة منها:

 تطوير التطبيقات باستخدام لغة JavaScript.

دورة تطوير تطبيقات الويب باستخدام لغة PHP.

تطوير التطبيقات باستخدام لغة Python.

دورة تطوير تطبيقات الويب باستخدام لغة Ruby.

تُقدم هذه الدورات تدريبًا شاملاً يغطي الأساسيات والأطر العمل وتمكنك من بناء تطبيقات عملية.

الخاتمة :

في مقال اليوم، قمنا باستعراض مجال تطوير الواجهة الخلفية للويب، الذي يتعامل مع تطوير أجزاء التطبيقات والمواقع الإلكترونية التي تعمل من جانب الخادم.

كما قدمنا أيضًا أهم الفروقات بين تطوير الواجهة الخلفية والواجهة الأمامية.

تعرفنا على التقنيات واللغات والأطر الرئيسية المستخدمة في تطوير الواجهة الخلفية،

وكيف يمكن استخدامها لتحقيق وظائف مواقع الويب والتطبيقات بكفاءة.

كما قمنا بتوضيح الخطوات الأساسية والمصادر المفيدة التي تساعد المبتدئين على تعلم هذا المجال بسهولة ، فإذا استفدت من هذا المقال يمكنك مشاركته مع أصدقائك.

المصادر :

تطوير الواجهة الخلفية لمواقع الويب Backend Web Development

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

Previous post
برمجة تطبيقات الأندرويد
Next post
المشروبات الشتوية