الشاعر العالمي أوكتافيو باث حجر الشمس14


mhrah 18 يونيو 2019 أدب 16 0

وصراخ الجلاّد

وصراخُ الضحيّة …

شُعَلٌ

هي العيون وشُعَلٌ ما تنظره،

شعلةٌ هي الأذن، الصوت شعلة،

الشفاه جمرُ، اللسان جُذوة،

اللمس وما يلمسه، الفكر والمفكَّر فيه،

والذي يفكر شعلة،

الكل يشتعل، الكون شعلة،

ويشتعل العدم ذاته الذي ليس

سوى فكر مشتعل، وفي الأخير سوى دخان:

ليس ثمة جلاد ولا ضحية …

والصراخ

في مساء الجمعة؟ والصمت

الذي يتدثر بالعلامات، الصمت

الذي يقول من دون أن يقول، ألا يقول شيئًا؟

وصرخات الناس هل هي لا شيء؟

ألا يحدث شيءُ إذ يعبر الزمان؟



كلمات دليلية :


هل كان المقال مفيدا
0

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول اولا لتتمكن من التعليق

banr