AliExpress WW

العادات المصرية الشهيرة في شهر رمضان الكريم


hayah 02/03/2020 إسلام 64 0 حجم الخط: + -

تختلف مظاهر الاحتفال بشهر رمضان الكريم وتشمل كثرة الصلاة والاعتكاف بالمساجد وأعمال الخير والبر بالاضافة الي الممارسات الشعبية المبهجة، لكن تختلف مظاهر الاحتفال في مصر عن باقي الدول حول العالم فيرى المصريون ان شهر رمضان له ملاذاً خاصا وفرصة هامة للتقرب إلى الله بأداء المزيد من الطاعات والعبادات وترسيخ أخلاق التسامح والعفو عما سلف .

 

لرمضان في مصر طابع خاص ابتداءً من تعليق الزينات والأنوار وحمل الأطفال لفانوس رمضان ومدفع الإفطار والمسحراتي وموائد الرحمن، كل هذه المظاهر تجتمع معًا لتشكل لوحة رمضانية جميلة توارثها الأجيال وبقي أصلها التاريخي لا يعرفه الكثير، والتراث الشعبي يعبر عن الهوية الثقافية التي تميز الشعوب عن بعضها.

وفي هذا المقال نلقي الضوء على هذا التراث وأصوله العريقة:

فانوس رمضان.. احتفال مصري

فانوس رمضان ملمح أساسي في شهر رمضان، يحمله الأطفال ويطوفون به في الشوارع، ويعلق في الشوارع وعلى واجهات المنازل.

واستخدم الفانوس فى صدر الإسلام في الإضاءة ليلًا للذهاب إلى المساجد، وزيارة الأصدقاء والأقارب، وقد عرف المصريون فانوس رمضان في الخامس من شهر رمضان عام 389 هـ، وقد وافق هذا اليوم دخول المعز لدين الله الفاطمي القاهرة ليلًا، فاستقبله أهلها بالمشاعل والفوانيس وهتافات الترحيب، وقد تحول الفانوس من وظيفته الأصلية في الإضاءة ليلًا إلى وظيفة أخرى ترفيهية إبان الدولة الفاطمية، حتى أصبح الفانوس مرتبطًا بشهر رمضان حتى الآن.

 

زينة رمضان.. تطور ليالي الوقود

كشفت دارسة تاريخية لعضو اتحاد المؤرخين العرب إبراهيم عنانى عن أن زينة رمضان وجدت طريقها إلى الاحتفالات الدينية في مصر منذ العصر الإسلامى، حيث كان يطلق عليها «ليالى الوقود»، ويقوم الناس برفع القناديل والفوانيس فوق المآذن ساعة الإفطار ويتم إنزالها يوميا عند ساعة الإمساك.

وبحسب دراسة العنانى، فإن المحتسب «راعى شئون الشارع» وهو يوازى وزير التنمية المحلية حاليًا كان يأمر أصحاب المحلات بوضع قناديل على محلاتهم لإضاءة الشوارع، كما يأمر بتنظيف الشوارع حتى يجتمع الأهالي بها بعد الإفطار لينشدوا الأغانى الدينية فى حب رسول الله، ويرافقهم في ذلك الصيتة المشهورون بمدح الرسول صلى الله عليه وسلم.

 

مدفع الإفطار.. من التجريب إلى العادة

من الملامح الفولكلورية المميزة لشهر رمضان هو مدفع الإفطار، وقد كانت القاهرة هي أول مدينة ينطلق فيها مدفع رمضان، فعند غروب أول يوم من رمضان عام 865 هـ أراد السلطان المملوكي «خُشقدم»[1] أن يجرب مدفعًا جديدًا وصل إليه، وقد صادف إطلاق المدفع وقت المغرب بالضبط، فظن الناس أن السلطان تعمد إطلاق المدفع لتنبيه الصائمين إلى أن موعد الإفطار قد حان، فخرجت جموع الأهالي إلى مقر الحكم تشكر السلطان على هذه البدعة الحسنة التي استحدثها، وعندما رأى السلطان سرورهم قرر المضي في إطلاق المدفع كل يوم إيذانًا بالإفطار، ثم أضاف بعد ذلك مدفعي السحور والإمساك.

 

المسحراتي.. حينما يوقظ الوالي شعبه

كان مشهد المسحراتي ملمحًا أساسيًا من ليالي رمضان، يحبه الأطفال وينتظره الكبار، يطوف في الشوارع والحواري والأزقة بصوته الجهوري ملحنًا عباراته وابتهالاته ومدائحه، ويروي من القصص النبوي بأنغام تطرب لها الأذن.

ويُذكر أن أول من نادى بالتسحير هو والي مصر لدى المنتصر «عنبسة بن إسحاق»[2] في سنة 238هـ، وكان يسير على قدميه من مدينة “العسكر” إلى جامع عمرو بن العاص بالفسطاط مناديًا: «عباد الله تسحروا.. فإن في السحور بركة».

وفى العصر العباسي كان المسحر ينشد شعرًا شعبيًا يعرف بالقوما، وهو شعر مخصص للسحور له وزنان مختلفان، ولا يلتزم قواعد اللغة العربية ويطلق عليه “قوما” لأنه يقول قوما للسحور.
وقُيل إن أول من اخترع فن القوما هو الشاعر “ابن نقطة ” في بغداد.

وفى العصر الفاطمي أمر الخليفة الحاكم بأمر الله الناس أن يناموا مبكرين بعد صلاة التراويح، وكان الجنود يمرون على المنازل ويدقون أبوابها ليوقظوا الشعب للسحور، وبعد ذلك عين أولو الأمر رجلًا للقيام بمهمة المسحراتي والذي كانت مهمته المناداة: “يا أهل الله قوموا تسحروا” وكان يدق أبواب المنازل بعصا يحملها، تحولت مع مرور الأيام لطبلة يدق عليها دقات منتظمة بدلًا من استخدام العصا، هذه الطبلة كانت تسمى “بازة ” ومازال يطلق عليها هذا الاسم حتى الآن.

وفى العصر المملوكي ابتدع الناس بدعة جديدة يعلنون بها عن بدء موعدي الإفطار والإمساك، حيث كانوا يضيئون الفوانيس عند بدء الإفطار ويتركونها مضاءة، وعندما يحين الإمساك يطفئونها بالإضافة إلى الأذان.

وكادت مهنة المسحراتي أن تختفي تمامًا، لولا أن الظاهر بيبرس أعادها وعيَّن أناسًا مخصوصين من العامة وصغار علماء الدين للقيام بها، ليتحول عمل المسحراتي إلى موكب محبب، وخاصة للأطفال الذين تجذبهم أغاني المسحراتي ويسعدون بصوته وطريقة أدائه، وغالبًا ما كان هؤلاء الأطفال يحملون الهبات والعطايا التي كان يرسلها الأهل إلى من يقوم بعملية التسحير.

 

موائد الرحمن.. إطعام الملوك

تُعد موائد الرحمن التي تقام في شهر رمضان من أعمال الخير والبر، وتنتشر الموائد ليس في مصر فقط بل في كل البلدان العربية، في الشوارع وأمام المحال الكبرى وأمام المساجد، ويشرف عليها عدد من المتطوعين احتفالًا وتبركًا بهذا الشهر الكريم.

ويرجح المؤرخون أن أول من فكر في إقامة موائد الرحمن هم المصريون‏,‏ وذلك يرجع إلي العصر الفاطمي‏,‏ إذ يؤكد الدكتور عطية مصطفي الأستاذ بجامعة الأزهر أن الخليفة المعز لدين الله الفاطمي كان أول من أقام مائدة في رمضان، يفطر عليها أهل جامع عمرو ابن العاص، وكان يخرج من قصره نحو ‏1100‏ قِدر من جميع أنواع الطعام توزع علي الفقراء‏.

ويري آخرون أن الأمير أحمد بن طولون مؤسس الدولة الطولونية في مصر، هو أول من أقام إفطارًا جماعيًا استمر طوال الشهر الكريم‏,‏ وكان ذلك في السنة الرابعة لولايته‏,‏ وذلك لتعليم الناس طريق البر والإنفاق على المحتاجين‏.‏

وأضاف الدكتور عطية أن الفاطميين كانوا يعدون الموائد تحت اسم دار الفطرة وكانت تقام بطول ‏175‏ مترًا وعرض ‏4‏ أمتار‏.‏

وأشار إلى أنه سواء من بدأ موائد الرحمن الفاطميون أو أحمد بن طولون فإنه من المؤكد أنها فكرة وصناعة مصرية خالصة‏.‏

 

الكنافة والقطائف.. طعام ولطائف

ليس هناك من طعام ولا شراب اقترن اسمه بشهر رمضان أكثر من الكنافة والقطائف، على مر مئات السنين، ولذا وجدنا الحديث عنهما حيًا وحاضرًا في الأدب والشعر العربي على مر العصور، حتى إن الإمام جلال الدين السيوطي كتب رسالة، سماها: «منهل اللطايف في الكنافة والقطايف»، فضلًا عن سباق الشعوب والبلدان حول من كان له السبق في اختراعها والوصول إليها قبل غيره، وكان من أهم هذا السجالات التاريخية، ما يحدث دومًا بين المصريين والشوام.

وكتب الأستاذ محمد سيد كيلاني، المحقق البارز في الأدب والتاريخ في أربعينات وخمسينيات القرن الماضي، دراسة بديعة بعنوان «شهر الكنافة والقطائف» نشرها في مجلة الرسالة الشهيرة في عددها رقم 888 في عام 1950م، لم يقبل فيها الرواية الخاصة بـمعاوية بن أبي سفيان وأكله للكنافة، ورجح أنها ظهرت متأخرة عن عصره، فقال: لو عرفت الكنافة منذ عصر معاوية لذكرها الشعراء فيما ذكروا من أطعمة. فقد رأينا الشعراء حتى العصر العباسي الثاني يذكرون القطايف والخبيص والفالوذج وغيرها من أنواع الأطعمة، ولم نر في شعرهم أثراً للكنافة وهذا دليل واضح على أنهم لم يعرفوها ولم يسمعوا بها.



كلمات دليلية :


هل كان المقال مفيدا
1+

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول اولا لتتمكن من التعليق