صحة

فضل صيام يوم عاشوراء

جعل الله عز وجل السنة إثنا عشر شهراً وجعل منها أشهر حرم وهي أربع ( ذو القعدة، وذو الحجة، ومحرم، ورجب ) وجعلها أشهر حرم، الأجر والذنب فيها يختلف عن باقي الأشهر، ونحن في شهر محرم هو الشهر الذي فيه يوم عاشوراء وهو اليوم العاشر من هذا الشهر، وقد قال الرسول صلّ الله عليه وسلم: ” أفضل الصيام بعد رمضان شهر الله المحرم”.

وكان يوم عاشوراء يصومه الناس في الجاهلية وكان الرسول صلّ الله عليه وسلم يصومه أيضاً قبل بعثته.

قالت عائشة رضي الله عنها :(( كان الناس يصومون في الجاهلية يوم عاشوراء، وكان الرسول يصومه أيضاً)).

سبب صيام يوم عاشوراء :

أنه في هذا اليوم نجّى الله نبيه موسى عليه السلام ومن آمن معه من فرعون، وأنَّ رسول الله محمد صلّ الله عليه وسلّم عندما هاجر إلى المدينة المنورّة، وتبيّن له أنَّ اليهود يصومون ذلك اليوم فرحاً بنجاة موسى عليه السلام، قال عليه الصلاة والسلام: ((أنا أحقُّ بِموسَى منكم فصامهُ رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ وأَمَرَ بصومِه))  وكان صيامه واجباً على كلّ مسلم، وعندما فرض الله صيام رمضان تُرك يوم عاشوراء، فمن شاء صامه، ومن شاء لم يصمه.

فضائل يوم عاشوراء

يتميز يوم عاشوراء بعدد من الفضائل، ولعل أهمها ما يلي:

• يُكفر صيامه سنة ماضية، وهذا ما أخبر عنه الحديث النبويّ الشريف: ((صيامُ يومِ عاشُوراءَ، أحتسِبُ على اللهِ أن يكَفِّرَ السَّنةَ التي قَبْلَه)).

• يوجد هذا اليوم في شهر الله المُحرّم، ويُسنُّ الصيام في هذا اليوم، كما ويُسن أنْ يُصام يوماً قبله ويوماً بعده.

مراتب صوم يوم عاشوراء

أورد الإمام ابن القيم أنَّ صوم يوم عاشوراء يتضمن المراتب التاليّة:

أكمل هذه المراتب صيام يوم قبله ويوم بعده.

أكثر الأحاديث النبويّة تُشير إلى صيام اليوم التاسع واليوم العاشر فقط.

ويمكن إفراد اليوم العاشر من شهر محرم بالصيام.

من بدع يوم عاشوراء

تكثر البدع في يوم عاشوراء، حيث ورد في بعض الأحاديث استحباب الاختضاب، والاغتسال، والتوسعة على الأبناء، ولكنَّ هذا لم يرد ولا تصح نسبة أيّ شيء منه؛ إذ يقول ابن تيمية: (لم يرد أيّ حديث صحيح عن النبي صلّى الله عليه وسلّم أو عن صحابته أو عن أحد أئمة المسلمين ما يُثبت صحة هذه البدع)،

ومن البدع أيضاً ما قاله ابن رجب: (تتخذ الرافضة ذلك اليوم مأتماً؛ وذلك بسبب قتل الحسين، ويُعدُّ هذا العمل من الأمور التي ضل سعي صاحبها في الحياة الدنيا، حيث لم يأمرنا الله تبارك وتعالى أن نتخذ من مصائب وموت الأنبياء مأتماً.

Previous post
كيف أعتني بحملي
Next post
تعريفات إسلامية

Leave a Reply