رسل وأنبياء

موعد ولادة الرسول صلى الله عليه وسلم

images 16 - موعد ولادة الرسول صلى الله عليه وسلم

الرسول صلي الله عليه وسلم خير البشر وهو رسولنا الكريم ولابد ان نعرف عن الرسول وعن حياته واهمها موعد ولادة افضل الخلق

اتفق العلماءُ على أن الرسول صلى الله عليه وسلم قد وُلِد في يوم الاثنين، واتفقوا أيضًا أنه وُلد في عام الفيل، ورجَّح جمهور العلماء أنه ولد في شهر ربيع الأول.

أما موضع الخلاف الكبير، فقد كان في رَقْم ذلك اليوم الذي وُلد فيه من شهر ربيع الأول؛ فقد نقل الحافظ ابن كثير رحمه الله العديدَ من الأقوال المتباينة في تحديد ذلك اليوم؛ فذكر منها:
اليوم الثاني، واليوم الثامن، واليوم العاشر، واليوم الثاني عشر، واليوم السابع عشر، واليوم الثاني والعشرين.

قال الإمام الألباني رحمه الله مُعَلِّقًا على الأقوال التي نقلها ابن كثير:
“وأما تاريخ يوم الولادة، فقد ذُكر فيه وفي شهرِه أقوالٌ، ذكرها ابن كثير في الأصل، وكلها معلَّقة، بدون أسانيد يمكن النظر فيها ووزنها بميزان علم مصطلح الحديث، إلا قول مَن قال: إنه في الثامن من ربيع الأول؛ فإنه رواه مالك وغيره بالسند الصحيح عن محمد بن جُبير بن مُطعم، وهو تابعي جليل؛ ولعله لذلك صحَّح هذا القولَ أصحابُ التاريخ واعتمدوه، وقطع به الحافظ الكبير محمد بن موسى الخوارزمي، ورجَّحه أبو الخطاب بن دحية، والجمهور على أنه في الثاني عشر منه”؛ راجع: صحيح السيرة النبوية، ص 13.

فليس هناك أي دليلٍ يُثبِت أن الثاني عشر من ربيع الأول هو يوم ولادةِ الرسول صلى الله عليه وسلم، فالقول بأنه اليوم الثاني عشر هو واحدٌ من عدة أقوال ذُكِرت جميعها معلَّقةً غير مسندة، ولو حتى بسند ضعيف، كما بيَّن ذلك الشيخ الألباني فيما سبق، ولم يستثنِ الشيخ منها إلا قولًا واحدًا يمكن الوثوق به، وهو القول بأنه ولد في اليوم الثامن.

وهناك قول آخر أُثبِت بغير طريق الإسناد، وهو اليوم التاسع، فقد رجَّح بعض العلماء هذا اليوم؛ اعتمادًا على دراسة فَلَكية توصَّل فيها صاحبها إلى أنه لم يكنْ يوجد يوم اثنين يوافق اليوم الثاني عشر من ربيع الأول في عام الفيل، وتوصَّل فيها أيضًا أن اليوم الذي وُلد فيه الرسول صلى الله عليه وسلم هو اليوم التاسع من ربيع الأول، وصاحبُ هذه الدراسة هو “محمود باشا الفلكي”، وهو عالِم فَلَك مصري، توفي في عام 1885م، ويعد من أبرز علماء الفلك في العصر الحديث.

أما الاحتفال بيوم المولد النبوي، فإنه لا يجوز؛ فهو بدعة، كما بيَّن ذلك العلماء، ومِن المؤسِف أن تجد كثيرًا من أبناءِ هذه الأمة يحتفلون بهذه المناسبة، ويَدْعون الناس إلى ذلك، ويُعطِّلون البلاد من أجلها، ويتلخَّص واقع حال هؤلاء في ثلاثة أمور؛ وهي على النحو التالي:
أولًا: وقعوا في بدعةٍ مُنكرة، فهذا الاحتفال هو بدعة ولا شك، فلو كان خيرًا لسبقنا إليه أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، أضِفْ إلى ذلك أن فيه تقليدًا للنصارى في احتفالهم بمولد عيسى عليه السلام.

ثانيًا: يحتفلون بهذه البدعة في اليوم الخطأ، فلَيْتَهم على الأقل احتفلوا بها في اليوم الصحيح.

ثالثًا: هذا اليوم الخطأ الذي يحتفلون فيه ليس يومًا عاديًّا من أيام السنة، بل هو يومٌ لم يرَ المسلمون في تاريخهم أظلمَ منه، وهو يوم وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم!

فإن مِن المعروف عند العلماء وأهل السير والتاريخ أن الرسول صلى الله عليه وسلم قد وُلِد وتُوفِّي في شهر ربيع الأول، وقد ذهب جمهورُ العلماء إلى أن الثاني عشر من ربيع الأول هو يوم وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم، وهذا مما يزيدُ مِن قباحة بدعة الاحتفال بيوم المولد.

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...

السابق
طريقة تحضير موكا سهلة
التالي
قصة نبي الله يونس

اترك تعليقاً